English Facebook Twitter linkedin google Instagram
دراسة تحليلية للوضع الاقتصادي الاقليمي للمناطق الج
دراسة تحليلية للوضع الاقتصادي الاقليمي للمناطق الجغرافية المستهدفة من قبل مؤسسات التدريب المهني والتقني

البلد : الضفة الغربية ( الخليل ، بيت لحم ، رام الله ، اريحا
  التاريخ : 2010-2011
 
الجهة المستفيدة :الزيون:
:   مؤسسة انقاذ الطفل / ممول من (USAID). نفذ من قبل ادارة المؤسسة العامة للتدريب (MTC/ US) وشركة جنرل للاستشارات والتدريب (GCT)
الخبرات (الخدمات) : تحليل الوضع الاقتصادي الاقليمي ، تحليل الفجوة ، دراسة تحليلية ، ورشات عمل ، برامج  تقييم بناء القدرات ، خطة عمل ، خطة عمل شاملة للمركز

خلفية الدراسة :
تعد هذه الدراسة جزءا من مشروع (التعليم والتدريب المهني والتقني في الضفة الغربية ) الذي طور لصالح مؤسسة انقاذ الطفل بالتعاون مع ادارة المؤسسة العامة للتدريب ((MTC وشركة جنرل للاستشارات والتدريب (GCT). والهدف العام من هذا المشروع هو تحسين جودة وملاءمة التعليم والتدريب المهني والتقني للمؤسسات الاعضاء في رابطة التعليم والتدريب المهني والتقني، من خلال وضع التوجهات والعلاقات الاستراتيجية والتعاون مع القطاع الخاص في الضفة الغربية .
قام فريق دراسة(MTC/GCT  ) باعداد تحليل للوضع الاقتصادي الاقليمي من خلال جمع واستعراض البيانات الاقتصادية الاقليمية ومعلومات القوى العاملة في المناطق الجغرافية المستهدفة (الخليل ، رام الله ، بيت لحم  ،اريحا ). وتوصل من خلال هذه الدراسة الى نتائج تقوم بتحديد الثغرات في السوق ، والتكتلات الاقتصادية والصناعية ، و العمالة في القطاع الخاص و العام في جميع أنحاء فلسطين. بالاضافة الى تقديم تحليل للوضع الاقتصادي الإقليمي في المحافظات الاربعة وامكانية ربط ذلك بتطوير  مجموعة واسعة من مراكز التعليم والتدريب الفني والمهني  والتقني و البرامج التي تقدمها.

اهداف الدراسة :
  1.  تحليل الاوضاع الاقتصادية الإقليمية في المناطق المستهدفة لتحديد الثغرات في السوق، والتكتلات الاقتصادية والصناعية ، القطاع الخاص ، والتوظيف في القطاع العام من خلال مراجعة التقارير السابقة والبيانات
  2. تحليل احتياجات القوى العاملة الناشئة عن احتمال تزايد المناطق الصناعية الجديدة ، من خلال إجراء المسوحات مع أكثر من 550 رب عمل  للمنشئات الصغيرة والمتوسطة والكبيرة
  3.  تحليل البيانات وتحديد مؤشرات النمو
:نتائج الدراسة
 
:هناك مجالات معينة  يجب العمل فيها بشكل  فوري

  1. ثمة حاجة إلى إطار وطني للتدريب التقني والمهني في أقرب وقت ممكن
  2. مراكز التدريب المهني والتقني يجب أن تكون اكثر استعدادا لتدريب القوى العاملة خاصة في القطاعات الاقتصادية الواعدة و يجب ان تتبنى نهجا أكثر استراتيجية في التطوير وتقديم الدورات.إذا استمر الاقتصاد بالنمو وتم المحافظة على الاستقرار السياسي ، سيؤدي هذا النمو المستمر الى نقص المهارات خاصة و ان المقررات الدراسية والبرامج التعليمية في مراكز والتدريب المهني والتقني لا تعالج النقص الحاد في المهارات المطلوبة و قد يستعاض عن ذلك باستيراد اليد العاملة الماهرة من دول اخرى لسد الحاجة. 
  3. خطة إصلاح نظام التدريب المهني والتقني لا تجاري  وتيرة النمو الاقتصادي  والتغيرات السياسية في المنطقة.
  4. منهاج التدريب يحتاج إلى التعديل بحيث يتواءم مع احتياجات المنشات الصغيرة و المتوسطة.
  5. الحث على المشاركة و التعاون بين  مؤسسات التدريب المهني والتقني وأرباب العمل للتصدي لجميع القضايا التي تؤثر على القوى العاملة ، وليس فقط على القضايا المتعلقة بالتدريب على المهارات المهنية. ان اهتمام  أرباب العمل بالتدريب  على المهارات لا يقتصر على  القوى العاملة الناشئة ، بل القوى العاملة الحالية كذلك.